This is my story frankly: with the other manهذه قصتي بصراحة : مع الرجل الآخر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

This is my story frankly: with the other manهذه قصتي بصراحة : مع الرجل الآخر

مُساهمة من طرف مسبار في الخميس يوليو 13, 2017 5:18 pm

This is my story frankly: with the other man
It is my story in the transition from distrust, misery, misery and depression to a beautiful and spacious world where there is no place for the sorrows and doubts and complaints of the darkness of the nights with deadly unity and terrible deprivation.
I do not know how to start -
But I will tell you my first experience in short ..
I was 32 years old and married 8 years
On a high degree of beauty and this is evident in the eyes of all who see me .. Vahrh burns burning and old ..
I have a sexy sexual rut that burns me when I see fire
A man I like .. and my clot was often wet ..
Neither do I love my husband madly, and he also loves me so much ..
But he was busy with me a little emptying himself for my affection and my happiness .. The years passed with the responsibilities of life from work and others, and made me and my husband traditional sex ..
Rarely does he open his eyes and look for my instincts of shyness.
God did not bless us with sons .. and most likely he is sterile and I do not care about that ..
And one day we talked about this subject and his frankness .. I said the important we are consistent with each other .. It was agreed to be liberal and liberal in the sense of the word, and to travel together every period to a journey of not less than two weeks without talking about anything related to work or any problems Other life ..
I was not liberated as they say, but I try to be free, and so was my husband. Here I suggest that another man with a very large penis be with us, so I said to him: "Ahah Bimurni," and his penis was in my ass. I felt him swell loudly. He touched his wet hand. , And opened my man and his penis with my mouth and he licked my vagina and lamented and entertained, then inserted his nervous penis and worked me several times wonderfully ..
We felt a high level of understanding, true love and mutual trust. We started to break the sexual relationship with my husband. We talked a lot about having another party with us, like most couples. This increased our sexual desire too. I and my husband, as I said before, want to be free. --- We spoke frankly during intercourse about the desire and pleasure of each party very frankly --- and my husband always encouraged me to talk to him frankly
And when he asks me if my appetite and pleasure increase in the case of sexual experience with someone else - I would tell him frankly yes but !!!!!!!! ...
There must be several conditions in this person and in this relationship - the most important of which is security - that is, do not shake my head or chase me in addition to some other conditions in his personality and form
But all this is just a talk during or before the relationship ..
When I wanted to go out to the market for example, I dressed him in attractive attractive clothes and asked him to take me to the market and leave me, so call him ..
And when I ride with him enter his hand between my thigh, and I was often caused by my hand on his penis about the positions I got with some of the fans, and who liked more and why ?? His penis is soaked and his pants are often wet.

We traveled for two weeks to a trip outside the country - we slept and went to the hotel's private beach.
In the first two days I was wearing a swimsuit (one piece of bikini) but most of the guests in the hotel are wearing a khakini (hardcore).
On the third day, my husband went for half an hour and came with a high-quality bikini and asked me to wear it, but when I dressed him in the room and looked at myself in the mirror, I told him, "Do you want me to go down the sea like this?" Cushion is almost nude --- but I'm really completely naked !!!! So this bikini is very easy for anyone to see and know the finer details of my body !!!!!!! He said to me --- Why not? There is no one here who knows us and all the women around you just like you saw me, but you are sure that you are teasing them with death, because you are more beautiful than all of them --- and frankly his words are very generous. I said to him and smiled.
He said: What? ----- Yaris !!
I said: Kada .. Oh God, we go swimming pool, on condition that you understand that you are my husband, Oki said the right .. The importance of our home and was away from me to leave the opportunity for fans .. One of them prominent muscle and a prominent penis and thick hair and did not get his eyes on me, and I reviewed my ass soon From him I see him putting his hand on his high penis under the loose shorts ..
When he passes near me, he touches my ass and touches his penis.
We came out of the swimming pool, he said: What is more interesting? I said: Hazzar! He said: "I am sure of the Asmar, which I did not know." I said: Mbarra wet! And you are responsible .. We arrived at the room (and without prolonging the storm, ate me for Hassani then Nkni rigidly and strongly and violently and madly and we were very enjoy)
And of course, we always imagined that someone would leave me in front of him, on his bed and on his bed. But this time the person is already with us in the same hotel and we see him very much --- in the shop --- on the beach ---- in the bar ----- The figure is with a black color but handsome and attractive and his character --- semi-arrogant --- cocky --- confident of the same ---- at the same time elegant and his body sporty and tense penis ..

After that Li said --- you are the first time you keep warm it in the way why?
I told him - frankly I actually imagined this person and I felt Naaar Goa Cassie .. He said: --- OK - what do you think if the imagination became real ???? I mean, why do not we get real fantasy? And was the first time I talk with my husband on this subject, especially after the end of the relationship and after unloading our appetite ---- This makes the talk ---- Gad ------- And here the idea really awakened my appetite and came very time .. I said to him: Ok, we must try to make our horses a reality with this person. But now I can not wear this bikini on the plains - at least for now.
In the evening, my husband first went to the bar and came with a light and tasty drink. He drank and fripped us and asked me to wear a suitable but attractive and sexy dress. He went down to him in the bar. I wore a very white transparent t-shirt. Very Pine ..
I went down to the bar - and the surprise was that I found my husband sitting with him and his name was John

هذه قصتي بصراحة : مع الرجل الآخر
إنها قصتي في التحول من النكد والتعاسة والشقاء والاكتئاب إلى عالم جميل فسيح ليس فيه مكانا للأحزان والشكوك والشكوى من ظلمات الليالي مع الوحدة القاتلة والحرمان الرهيب .
لا اعرف كيف أبدأ –
ولكنى سوف اروي لكم تجربتي الأولى باختصار..
كان عمري 32 سنة متزوجة من 8 سنوات
على قدر عالي من الجمال وهذا واضح فى عيون كل من يراني .. فأراه يحترق شوقا وشبقا..
لدي شبق جنسي جهنمي يحرقني نارا عندما أرى
رجلا يعجبني .. وكان كلوتي مبلولا في اغلب الأحيان ..
ولا كنني أحب زوجي بجنون ، وهو أيضا يحبني كثيرا..
ولكنه كان مشغولا عني قليلا ما يفرغ نفسه لملاطفتي وإسعادي .. مرت السنوات مع مسؤوليات الحياة من العمل وغيره ، وجعلتني انا وزوجي تقليديين جنسيا ..
نادرا ما ينفتح معايا ويبحث عن لذتي المكنونة من الخجل ..
لم يرزقنا الله بأبناء .. والراجح أنه عقيم ولا يهمني ذلك ..
وفي يوم من الأيام تحدثنا في هذا الموضوع وصارحته .. قلت المهم نكون مبسوطين مع بعضنا .. وتم الاتفاق على أن نكون متحررين وليبراليين بمعنى الكلمة ، وعلى السفر معا كل فترة الى رحلة لا تقل عن أسبوعين بدون التحدث عن اى شي يخص العمل أو اى مشاكل أخرى تخص الحياة..
انا كنت لست متحررة كما يقولون ولكنني أحاول التحرر وكذلك كان زوجي ، هنا اقترح أن يكون معنا رجل آخر ذو قضيب ضخم جدا ، فسال فرجي قلت: آااه بيعورني ، وكان قضيبه في مؤخرتي فأحسسته ينتفخ بقوة ، لمس بيده فرجي المبلل ، قال : هذا حليبه اللذيذ ، وفتح رجلاي وقضيبه بفمي وراح يلعق فرجي ويتأوه ويتلذذ ، ثم أدخل قضيبه المتوتر وأشتغلني عدة مرات بشكل رائع ..
صرنا نحس بمستوى عالي من التفاهم ، وبالحب الحقيقي وبالثقة المتبادلة ، بدأنا إثناء العلاقة الجنسية مع زوجي نتحدث كثيرا عن وجود طرف أخر معنا ــ مثل اغلب الأزواج --- وكان ذلك يزيد شهوتنا الجنسية جدا ---- ولاننى انا وزوجي كما قلت سابقا نريد التحرر --- فكنا نتحدث بصراحة إثناء الجماع عن رغبة ومتعة كل طرف بصراحة شديدة --- وكان زوجي يشجعني دائما على التحدث معه بصراحة
وعندما يسألني عما اذا كانت شهوتي ومتعتي تزيد فى حالة تجربة جنسية مع شخص أخر غيره – كنت أقول له بصراحة نعم ولكن !!!!!!!! ...
يجب ان تتوفر عدة شروط فى هذا الشخص وفى هذه العلاقة – أهمها الأمان – اى ان لا ينفض امرى او ان يطاردني بالإضافة لبعض الشروط الأخرى فى شخصيته و شكله
لكن كل هذا مجرد حديث إثناء العلاقة او قبلها..
وكنت أحينا عندما أريد الخروج للسوق مثلا ، ألبس أمامه لباسا جذابا مغريا وأطلب منه يوصلني للسوق ويتركني ، حتى اتصل عليه ..
وعندما أركب معه يدخل يده بين فخذي ، وكنت غالبا ما أحدثه ويدي على قضيبه عن مواقف حصلت لي مع بعض المعجبين ، ومن الذي أعجبني أكثر ولماذا؟؟ فينتصب قضيبه وكثيرا ما يتبلل بنطلونه ..

سافرنا لمدة أسبوعين الى رحلة خارج البلد – كنا نقوم من النوم ونذهب الى الشاطئ الخاص بالفندق ..
فى اول يومين كنت ارتدى ملابس السباحة (بكيني قطعة واحدة) ولكن اغلب النزلاء فى الفندق يرتدون بكيني (فاضح) لا يستر من الجسم شيء..
في اليوم الثالث ذهب زوجي لمدة نصف ساعة وجاء ومعه بكيني من النوع الرفيع وطلب مني البسه ، ولكن عندما لبسته فى الغرفة ونظرت الى نفسي فى المرآة ---- قلت له ----- انت عاوزنى انزل البحر بالشكل ده ؟--- انا كدة مش شبه عارية --- لكنني فعلا عارية تماما !!!! فبهذا البكيني من السهل جدا على اى شخص ان يرى ويعرف أدق تفاصيل جسمي !!!!!!! فقال لى--- لما لا ؟؟ فلا يوجد احد هنا يعرفنا وكل النساء من حولك مثلك كما رايتي ، لكن الاكيد إنك بتغرينهم موت ؛ لأنك اجمل منهم جميعا --- وبصراحة كلامه سخنى جدا ---- فقلت له وانأ ابتسم انت عاوز الخيال يبقى حقيقة ولا ايه؟؟؟
قال: أيه ؟ ----- يــــــــــــــاريت !!
قلت : كدا .. يا الله نروح المسبح ، بشرط ما تبان إنك زوجي ، قال أوكي صح .. المهم نزلنا وكان يبتعد عني ليترك فرصة للمعجبين .. كان أحدهم بارز العضلات وذو قضيب بارز وشعر كثيف وكان لا يغظ عينيه عني ، وكنت استعرض بمؤخرتي قريبا منه وأراه يضع يده على قضيبه المرتفع تحت الشورت الفضفاض ..
عندما يمر قريبا مني يلمس مؤخرتي وألمس قضيبه الإكس لارج ..
خرجنا من المسبح ، قال : من عجبك أكثر ؟ قلت: حزر ! قال : أكيد الأسمر اللي عجبه طيزك .. قلت: وأنا كمان عجني زبه ومسكته مررة كبير وقوي.. قال : كيف صار كلوتك ؟ قلت: مرررة مبلول ! وأنت المسئول .. وصلنا إلى الغرفة (وبدون إطالة اقتحمني أكلني لحسني ثم ناكنى جامد بشدة وبعنف وجنون وكنا فى غاية الاستمتاع)
وطبعا تخيلنا كالعادة وجود شخص ما ينيكني أمامه وبحضنه وعلى فراشه .. ولكن هذه المرة الشخص موجود بالفعل معنا فى نفس الفندق ونراه كثيرا --- فى الكافي شوب--- على البلاج ---- فى البار ----- وبصراحة كان مقبول الشكل مع انه اسمر اللون لكنه وسيم وجذاب وله شخصية --- شبه متكبر --- مغرور --- واثق من نفسه ---- وفى نفس الوقت أنيق وجسمه رياضي ومتوتر القضيب..

بعد ذلك قال لى --- انت اول مرة تبقى سخنه بالطريقة دى لماذا؟؟
فقلت له ---- بصراحة تخيلت هذا الشخص فعلا وحسيت نااار جوا كسي .. فقال: --- طيب – ايه رأيك لو صار الخيال حقيقي؟؟؟؟ يعني ليش ما نخلى الخيال حقيقي؟ وكانت دى اول مرة أتحدث مع زوجي فى هذا الموضوع ؛ خاصة بعد انتهاء العلاقة وبعد تفريغ شهوتنا ---- وهذا يجعل الحديث ---- جاد ------- وهنا الفكرة فعلا أيقظت شهوتي جدا وجاءت بوقتها.. فقلت له : اوك --- لازم احنا نحاول نجعل خيلنا حقيقة مع هذا الشخص --- ولكنني ألان لن استطيع ارتداء هذا البكيني على البلاج --- على الأقل حاليا..
فى المساء نزل زوجي أولا الى البار وجاء بمشروب خفيف ولذيذ شربنا وفرفشنا وطلب منى ان البس لبس مناسب ولكنه مغري ومثير ..وأن أنزل له في البار .. لبست تيشيرت ابيض شفاف جدا وفضفاض يظهر السينتان نسبيا --- وسكيني سترتش زهري شفاف تحته الكلوت موف باين جدا..
نزلت الى البار – وكانت المفاجأة أنى وجدت زوجي يجلس و معه الشخص إيااه وكان اسمه جون --- فجلست معهم وتعرفنا وتبادلنا الحديث والضحك احنا الثلاثة -- ومع الشرب تحول الحديث بين زوجي وبين جون الى ان ينظر كل واحد حوله ويختار اجمل سيدة فى البار من وجه نظره وان يقول ماذا يتمناه معها..
فنظر زوجي عدة مرات حوله --- ثم اختارني انا وقال: --- أرى ان زوجتي هى اجمل سيدة فى البار
والأمنية ----- هي فقط تحقيق خيال زوجتي وما تتمناه..
فنظر جون الى وجهي وقال لي : مبتسما ---- وما هو خيالك أيتها الملكة؟؟؟ -- فأحسست نارا في وجهي وإنا انظر الى زوجي ومبتسمة ولم استطيع التحدث -- فقال زوجي لجون : ---- الدور عليك
فنظر جون حوله عدة مرات --- ثم نظر الى وجهي المحمر من الخجل --- وقال: بصراحة انتى اجمل سيدة ليست فى البار فقط بل فى الفندق كله ---- وكانت نظرته فى عيني طويلة جعلت كسي يتبلل --- وكنت أحاول الهروب من عينه لعين زوجي --- واستمر السكون بيننا حتى تحدث زوجي وقال :----- طيب والأمنية؟؟؟

عندها فكر جون قليلا ثم قال : ---- أمنيتى مثل أمنية أى راجل يرى سيدة جميلة وجذابة
فضحك زوجي (ولأن زوجي شديد الذكاء ويريد كسر الحاجز)--- قال: معنا كدة انك تتمنى لزوجتي ان يتحقق خيالها...
فقال جون بصوت عالي: -- ما هى العلاقة بين أمنية ورغبت اى رجل من سيدة جميلة وبين تحقيق خيال زوجتك؟؟ وكنت أرى قضيبه بارز جدا .. وأنا أحس الكرسي تحتي تبلل ...
هنا قال جون : بصراحة لا توجد علاقة غير ان زوجتك تتخيل الجنس مع شخص أخر !!!!!!!!!!!! اسف بس هو ده التحليل المنطقي الوحيد ---- فاحمر وجهي من شدة المفاجئة --- ولكن زوجي ضحك وقال انه ذاهب الى الحمام..
وعندما غادر زوجي الطاولة --- نظر جون لي وقال: --- إن ضحك زوجك وذهابه الى الحمام يؤكد ان تحليلي صحيح..
فنظرة الى الأسفل ولم استطيع الرد ----- فقام وجلس بجواري وقال --- انتى جميلة جدا و انا بصراحة بفكر فيكى كل يوم من اول يوم وصولك الفندق
ثم وضع يده على فخد رجلي بهدوء شديد وبيده الأخرى يملاء كاس ويقدمه لي ---- فابتسمت له وقلت له: واضح ان خبرتك عالية فى التعامل مع السيدات ---- فضحك وهو يحرك أيده بجراءة شديدة على فخد رجلي وبالقرب من كسي وقال --- ستعرفى خبرتي تماما لما زبرى يبقى فى كسك --- وبحركة سريعة وضع كف أيده وامسك بكسى بشدة فتنهد ---اه اه اه اه اه اه اه قلت : شيل ايدك --- اه اه حد يشفنا كدة --- اه اه اه وبحركة سريعة لمست قضيبه الرائع حقا .
فترك كسي وتركني ورجع مكانه وانأ هولع من شدة الهيجان وأحاول تجميع قوتي – عندها أتى زوجي ومعه زجاجة خمر وقال: --- تعالوا نكمل الحديث فوق علشان هنا الصوت عالي --- فقمنا جميعا وتركنا البار واتجهنا الى غرفتنا
فطلب زوجي منى ان اذهب الى الحمام لتغيير ملابسي أولا ثم يقوم هو بعد ذلك بالذهاب لتغير ملابسه – وعرض على جون ان يذهب ويغير هو الأخر ملابسه ويأتي --- لكي نجلس براحتنا --- فكانت المفاجئة من جون عندما قال:

انا أحب اجلس دائما بملابس السباحة (المايوه) وقام وبدء فى خلع ملابسه وانا انظر بدهشة لان ذلك سوف يجعل الخيال يقترب من الحقيقة بسرعة لم أكن أتخيلها وفرص الرفض والتمنع تقل – ولكن جون أسرع من دهشتي و تفكيري وأصبح بالفعل بالمايوه الأحمر فقط وزبره واضح جدا حجمه الكبير المنتصب مما جعل هيجاني و سخونتي تعلو وتعلو وكسي يبتل أكثر لدرجة حدوث بقعة كبيرة فى بنطلوني تقول للجميع بان كسي جاهز للاختراق
وقد لاحظ زوجى ذلك و ضحك وقال لى: --- دى فكرة كويسة --- احنا كدة كدة بنلبس ملابس البحر إمام كل الناس على البلاج --- ايه المانع ان نلبسها إمام بعض – ثم قال لى: – اذهبي حبيبتي والبسي ملابس السباحة --- فاقترب جون منى وقال : --- انا عندي خيال أريد تحقيقه ---- فقال زوجى وما هو خيالك؟؟؟ قال: باخلع ملابس زوجة إمام زوجها !!!!! فتحت فمي على أخره من شدة الدهشة و الكسوف --- وقلت --- لا لا لا
انا مش لابسه حاجة تحت البنطلون ---- فاقترب زوجي هو الأخر منى وقال: --- هو بيحقق ما نتخيله ، ويجب علينا ان نحقق ما يتخيله ---- اذهبي والبسي البكيني من تحت البنطلون وتعالى لجون يقلعك هنا أمامى –
وكانت هذه الجملة من زوجي تأكد لي باننى لن استطيع الليلة الهروب من الزبر العملاق بتاع الفحل جون– لان إصرار زوجي و إصرار جون وبركان كسي والمشروب بالإضافة لسرعة الإحداث ووجودي فى غرفة مغلقة معهم وعلى وشك ان أكون عارية بينهم --- كل هذا اقوي بكثير من اى تردد..
خلعت ورجعت شبه عارية .. فنظر جون لصدري ونهودي ونظر إلى كسي المنفوخ بين فخذي فقال :---- لا --- هذا جمال فتان .. ليس هذا ما اتخيله ، اريد ان اخلع ملابسها بالكامل ---- فنظرت اليه مبتسمة وقلت له --- انت فعلا مجنون فقال زوجى: --- انا عندى فكرة --- حل وسط ، عند زوجتي بكيني رفيع جدا --- فهذا البكيني يجعل ما يتخيله جون يتحقق بنسبة 95 % لان جسمها سوف يكون واضح جدا .. وفى نفس الوقت سوف يكون حل مرضى لكسوف زوجتي --- ونظر لي و قال : --- انتى كنتى مكسوفة تنزلي البحر بالبكيني ده على شان الناس كلها تشوفك – لكن ألان انا و جون فقط اللى نشوفك بيه ------ ايه رأيكم فى الحل ده؟؟

انا قلت لا لا لا انا أخجل جدا من البكيني ده إمام جون – وقال جون : انا كمان غير موافق لانى أريد ان أجعلك زلط ملط – بدون اى شى – يقول ذلك وهو يحرك ايده امامى على زبره من فوق المايوه مما يجعل كسي ينهار من شدة اصرار هذا الزبر على اختراقه...

فجلس زوجي على طرف السرير ونظر ألينا وقال – يعنى غير موافقين على فكرتي --- خلاص كل واحد يقول فكرة وسط ونأخذ رأى الأغلبية --- ايه رايكم؟؟
قال جون : انا موافق
فابتسمت وقلت مسرعة: وانأ كمان موافقة ( ثم أدركت بان هذه الموافقة لا تعنى فقط موافقتي على اختيار طريقة وسط لجعل جون يخلعلى ملابسي بل تعنى قتل اى فرصة لعدم دخول زبر جون فى كسي المولع بعد مدة بسيطة ربما تكون دقائق قليلة)

فقال زوجي : كل واحد فينا يقول فكرة
فقال زوجي فكرته : زوجتي لابسه أربعة أشياء تيشيرت و سينتيال وسرتش وكلوت باين---- اقترح ان يقوم جون بخلع اثناين منها...
فابتسمت وقلت : لا – انا موفقة البس البكيني الرفيع أحسن.. فقال جون وهو ينظر لى : انا رافض الفكرة دى قبل كدة – ثم قال – انا موافق على فكرة زوجك..
فقال زوجي لي : خلاص حبيبتي اثنان موافقون على رأى – فيجب عليكى الموافقة عليه
فارتعش جسمي عندما اقترب جون منى وكله إصرار – وقلت له --- اوك – بس بشرط --- اخلعلى التيشيرت و السينتيان من ظهري --- وقبل ان أتمكن من قول اى كلمة أخرى قام جون بحركة لم أكن أتخيلها ووضع أيده اليسرى خلفي من ظهري و امسك بكف أيده اليمنى صدري وبدء يدعك بزازى فارتعشت من المفجاءة وحاولت ان أبعده لكنه كان شبه مسيطر على جسمي – ثم ترك بزازى ورفع التيشيرت بأيده الاثنين برفق ولكن بإصرار حتى نجح فى خلعه و رماه بعيد فاستدرت بسرعة ليصبح ظهري إمامه معتقدة انه هيفك السينتيان و يتركني ولكن تتوالى مفاجأته حيث وضع أيده على كتفي وقال لفي علشان عاوز ارفع لك السينتيان وأشوف بزارك --- فقلت وقلبي تسارعت نبضاته --- لا لا لا

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

فترك كتفي وكانت اقوي مفجأة منه بأنه انزل أيده الى وسطى وامسك بطرفي بنطلوني وكلوتي و بحرك سريعة للأسفل وقال خلاص يبقى بنطلونك هو القطعة الثانية اللى تتشال وأصبحت طيزى إمامه مباشرة وعندما حولت ان انزل بجسمي لالتقط البنطلون من الأرض ورفعه – فانفتحت رجلي و أصبح كسي وخرم طيزى مفتوحين إمامه -- لا – بل إمام زبره الذي أخرجه من المايوه عندما لفت ظهري له وانأ غير مدرك ذلك
وبالتالي أصبح زيره إمام كسي المفتوح مباشرة لانى منحنية إمامه ورجلي مفتوحة وهو خلفي ممسكنا بزبره وانأ لا اعلم وكل تركيزي فى رفع البنطلون --- ولكن جون لم يضيع هذه الفرصة --- وأدركت كل ذلك إثناء رفعي للبنطلون وقبل ان أصل بالبنطلون الى ركبتي – كان جون وضع أيده على ظهري و اليد الآخرة توجه زبره داخل كسي
و انا مرتبكة وغير مدركة بما يحدث – وتركت البنطلون لكي أحاول الهروب – لكن كان زبر جون فى أعماق كسي الشبق والمتبلل والمتشوق له --- ثم رفعني فى هذا الوضع وتحرك بى ناحية زوجي مما جعل البنطلون يسقط من رجلي على الأرض
وإنا انظر إليه ومش مصدقة ان جون رفعني من طيزى العريان وزبره اخترق كسي الموله بالهياج
ثم جلس بجوار زوجي وإنا عليه – وقال بهدوء لزوجي -- ايه رأيك – مش كدة أحسن؟؟؟؟ هى لازم تكون اول مرة سريعة وغير متوقعة؟؟؟ صح
فقام زوجي وأصبح امامى وقبلني من شفتي وقال لجون: --- لا --- هات أيدك هنا --- ووضع يد جون على السينتيان وإنا ظهري على بطن جون جالسة عليه وزبره مستقر داخل أعماق كسي – أحسه يدخل في رحمي .. ثم قال زوجي لجون : ارفع السينتيان عنها --- فرفع جون السينتيان بسرعة البرق ورماه بعيد فقال زوجي: – كدة بقى تقدر تقول صح – لأنك خلعت ملابسها بالكامل وكمان بتنيكها وبالتالي كدة تحقق ما كنت تتخيله انت وهى وأنا..
وألان جاء دوري فى تحقيق ما اتخيله ولا تعلمه زوجتي --- فقال جون: – وما هو خيالك؟؟ فقال زوجي: ليس ألان وقت الكلام – هى ألان مستسلمة ليك وزبرك العملاق فى كسها لأول مرة أمامي ..
وبدء زوجي يرضع بزازى وبدأت استسلم فعلا و استمتع لما يحدث وأتحرك على زبر جون وزوجي يمص بزازى ثم بعد مرور عشر دقائق رفعني جون واخرج زبره من كسي لتغير الوضع – حيث جعل ظهري على السرير ورجلي مرفوعة على كتفه وبدء ينيكنى بإصرار وباحتراف شديد وزادت سخونتي أكثر عندما صعد زوجي بجواري وبدء يمص فى بزازى مرة أخرى وبعد ذلك تحول النيك الى مرحلة الجنون مع اقتراب نزول السائل من جون ومن كسي واستمر ذلك حتى انفجر زبر جون داخل كسي وهو يضغط بشدة حتى انزل السائل فى أعماق كسي ، وعكس ما كنت اتخيله بأنه سوف يخرج زبره عند القذف مراعاة لزوجي – وإثناء ذلك نزل مني السائل أكثر من مرة...

ارتحنا شوية وضحكنا و شربنا --- وكان جون وزوجي بدون اى ملابس وإنا كنت لفة الملاية حول جسمي --- ثم قلت لزوجي لكن ايه اللى انت كنت بتتخيله وتتمناه وإنا لا اعرفه؟؟؟ فنظر مبتسما وقال : انى انيكك انا وشخص أخر ، فقلت وماذا فى ذلك ؟؟ جون ناكنى مرة وأنت نيكنى المرة دى....

فقال : – لا – ليس هذا ما اقصده – انا أريد ان انيكك انا وشخص أخر فى نفس الوقت --- يعنى واحد فى كسك وواحد فى طيزك ------------------ ايه؟؟؟ طيزى!!!!!!!

فضحك جون وقال: دى باين عليها هتبقى ليلة حمراء خالص --- فضحكنا جميعا --- ثم أكمل جون الحديث و قال: نياكة الطيز ممتعة ولذيذة جدا وإنا جربتها كتير --- ثم سكتنا – وعندها قال زوجي: – خلاص حبيبتى – مش لازم ---- فقال جون : – ليه مش لازم هى كمان هتستمتع إضعاف إضعاف أى متعة وصلت لها من قبل...
أنا طبعا دائما ينيكني زوجي من الطيز ..

فقلت: لكن انا نيك الطيز بيوجعني ..وأنت زبرك داهية .. فقال زوجي محاولا اقناعى : لا حبيبى – انتى طيزيك هتنفتح الأول بهدوء لغاية لما تتعود على الزبر الكبير --- ثم بعد ذلك نجرب الوضع ده
فقال جون: صح...
بصراحة انا سخنت من الفكرة وحبيت اسخن الموضوع اكتر فقلت : اوك انا موفقة بس بشرط --- جون هو اللى يفتحني!!!!!!!!!!!!!!!!!! وأنت تساعدني أو تمسكني ليه...
فاندهش زوجي و ابتسم وقال : موافق بس ايه السبب وليه أمسكك ليه --- فقلت لان جون عنده خبرة وزبره ضخم – وارتاح اكتر لما أحس ان انت مسكني ليه وهو بيفتحلى طيزى ومتسبنيش غير وزبره بالكامل فى طيزى...
فقال زوجي: انا موافق
فقلت: طيب انا ألان هدخل الحمام أخد دش واطلع لكم بسرعة.. فقال زوجي : ماشى حبيبى
وقال جون : ممكن اجى أساعدك ---فجاءت جت لي فكرة !! ابتسمت وإنا امشي ناحية الحمام وهم يراقبونني – وتوقفت على باب الحمام ونظرت إليهم مبتسمة ودخلت ولم أغلق الباب ثم نديت على زوجي و قلت: له ممكن تاخد الملاية دى تحطها على السرير --- وقمت فكه الملاية من حول جسمي لأصبح عارية تماما فقال ماشى حبيبى – وقبل ان يذهب قلت: له مبتسمة – ممكن تبعتلى جون يساعدني --- فابتسم زوجي وقال طبعا ممكن --- فقلت له شكرا حبيبى ومش عايزاك تقلق --- انت عارف انى بأخذ وقت فى الحمام --- فقال لي: برحتك حبيبتى لكن وقت قد ايه كدة ---قلت له: مش عارفة --- بس ممكن ساعة او اكتر شوية و ممكن اقل من كدة --- الوقت هيعتمد على مهارة جون فى مساعدته ليا --- فضحك و قال: ماشى حبيبى انا هتفرج على التليفزيون لغاية لما تخلصي حمام --- فقلت له : طيب حبيبى ياريت تبعتلى جون بعد خمس دقائق من ألان وقوله : يدخل ويقفل باب الحمام وراه --- ماشى حبيبى --- ماشى...

وبعد خمس دقائق دخل جون على الحمام و أغلق الباب ------ وخرجنا انا و جون من الحمام بعد حوالي ساعة وكان زوجي فى الانتظار وقال لنا: ---- ايه كل ده? فقال جون : مرآتك أتفتحت من طيزها وجاهزة ألان لتحقيق ما تتخيله --- فقال زوجي : بس يا ريت تحكي لى اللى حصل و ليه كانت عاوزاك بعد خمس دقائق و ازى فتحتها ؟؟؟؟؟ ياريت بالتفصيل -----
جلس جون فوق السرير وبدأ يحكي..
كان قد نزل داخل طيزي ونحن بالحمام ولكن زبره لا يزال كالبرج ..
أشار إليا لكي اجلس فوق زبره وفورا جلست ودخل زبره بطيزي للاخر ثم مسكني ونام على ظهره وقال لزوجي : وهو يطبطب على كسي لك هذا ..
وفورا قام زوجي باخال زبره لبكسي ورحت في نشوة من الأحلام فقدت الوعي وتبولت .. انها المتعة التي لم اكن اتخيلها ..
وقد كررنا ذلك نحن الثلاثة مرات عديدة ..
كما تكرر الموقف لا حقا مع آخرين ..وعشت عمرا جديدا سعيدا هنيئا لم اكن أحلم به ..
المهم أنجبت ثلاثة أبنا رائعين وارتاح زوجي من القلق الذي كان يعيشة ، وكان لا يستطيع فراقي ، ولا يريد أن يحرمني من الأبناء ، وأنا كنت كذلك ... والان والحمد لله نعيش سعادة لا يمكن وصفها من الحب والتفاهم وقد عوضنا الله بعد أيام الحرمان والاكتئاب ... انتهت القصة بصدق وأمانة ...
استروني ربي يستركم ..
أم هاني

مسبار
عضو فضائي
عضو فضائي

عدد المساهمات : 325
نقاط : 824
تاريخ التسجيل : 11/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى