من أهم المعارك الفاصلة في تاريخ جبال شمر شمالي نجد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من أهم المعارك الفاصلة في تاريخ جبال شمر شمالي نجد

مُساهمة من طرف طش طاش في الأحد مارس 09, 2014 6:05 pm

التاريخ الحربي في ناحية جبال شمر شمالي نجد

لقد دارت في المنطقة ومن أجلها معارك عديدة، منها معارك بين شمر وبني سنبس وبينهم وبين بني صخر وبني لام والفضول وبني وائل مثل معركة عصفر عام 1432م التي لا تضاهيها من المعارك التي وقعت في شبه جزيرة العرب سوى معركة الصريف ، ونجد معركة مناخ ضفرة ومعركة أبرق الشيوخ ومعركة الأسياح وغيرها ، أما في القرنين التاسع عشر والعشرين، فمن أشهر المعارك التي خاضها أبناء المنطقة من قبيلة شمر من سكان الجبلين عدا عن شمر في العراق نذكر ما يلي :

من أشهرها حجما ونتيجة فاصلة ما يلي :

معركة عصفر
وقعت معركة عصفر العظيمة في الموقع المسمى عصفر بالقرب من جبل سلمى عام 1432م بين كل من قبيلة شمر بقيادة الشيخ عجيان بن بقار الملقب خيال الصفراء وبين بني وائل وهم جموع من قبائل عنزة وأهل خيبر ونواحيها بقيادة أحد أسلاف الشيخ كنعان الطيار ، وكان النصر لقبيلة شمر مع أنه قتل فيها الشيخ عجيان وأخيه الشيخ سعود ، وقد تولى مشيخة جبال شمر من بعده ابنه الشيخ سعد بن عجيان ابن بقار .

أسبابها

فيما قبل منتصف القرن الخامس عشر الميلادي ، في عهد الشيخ عجيان آل بقار في جبال شمر ، الذي تنازع مع احد أسلاف الشيخ كنعان الطيار شيخ سبع الجموع من قبيلة عنزة فأرسل الطيار تهديدا بالغزو ، لإحتلال جبال شمر ، ولما علم الشيخ عجيان بالأمر قال : أنا شارب فنجال الطيار ومن معه ، عندها أخذ الطيار يجمع الجموع من بني وائل وأهل خيبر والعلا وما حولها لغزو جبال شمر ، وفي يوم من الأيام أرقب شخص يسمى (قرينيس) في رأس جبل سراء فرأى الحشود الغازية بقيادة الطيار ، وقد أرهبته بكثرتها ، حيث تمتد من جبل عَيَار غربي هدباء ) وحتى جبل أجا وتخوم بلدة قفار مقر حكم آل بقار ، فهبط (قرينيس) مسرعا ليبلغ القوم بما رأى ، وقد وقعت المعركة ودارت رحاها العظيمة في عصفر الواقع ما بين جبلي أجا وسلمى وأثناء القتال حمل شيخ آل بعيِّر (خيال الصفراء) على الشيخ الطيار فأصابه إصابة بليغة ولكنه سلم وعاش بعدها عمرا ، بينما أصيب الشيخ عجيان إصابة قاتلة ، حيث توفي على إثرها مع أنه قد تحقق له النصر وقد عادت الجحافل الغازية دونما ينالوا مغنما مما كانوا يصبون إليه ، وضل النفوذ فيما بين الشعبتين (شعبة نصاب و شعبة الحليفة ) كما كان تحت سلطان شيوخ آل بعيِّر خيالة الشعبتين . وتجدر الإشارة إلى أن جبل سراء الذي أرقبه (قرينيس) وهو الواقع شرقي قرية سراء حاليا قد سمي جبل قرينيس منذ ذلك اليوم .
مما قيل عن المعركة [تحرير]
وقد قيل الكثير من القصائد والروايات عن تلك المعركة العظيمة التي لا تضاهيها في جزيرة العرب سوى معركة الصريف ومما قيل عنها نذكر الأبيات التالية من قصيدة ملحمية ' طويلة لأحد شعراء آل بعيِّر ويرجح أن اسمه هديب القديري , ومنها ما يلي :
يوم أرقب (قرينيس) بيرأس (سراء)     جانا صدوق العلم بأمرٍ صار
يا حامل الثقلات يا دافع البلاء      رب العباد ومجري الأقدار
جتنا جموعٍ عرضها كثر طولها      من خشم (عَيَارٍ) ليا حد (قفار)
جونا بني وايل مع جموع خيبر      سبع الجموع يقودها (الطيار)
واللي شرب بالعز فنجال شيخهم      زيزومنا عجيان بن بقار
يلفون وملفاهم شيوخ آل بعيِّر      حماية (الدارين) بالبتار
حنا (آل بعيِّر) سادة (جبال شمر)      صمع القلوب ورمينا قرار
حنا آل بعيِّر والشواهد فعالنا      والله هو الجبار والكسار
لنا الفراسة والفوارس تهابنا      وحمر الدروع بدمنا الإشهار
ما تنطفي روس الشخانيب نارنا      ويوم اللقاء منا وقود النار
قلنا: وصار الفعل بيوم عصفر      (ما للعدو بديارنا مدار)
وأهل الوعايد لو هبوا عن وعودهم      على رداهم حبلهم جرار
وأهل المهار الصفر لا التم شملهم      لاذوا عنا والتجوا بالغار
واما (رخيم) ما أمدحه ولا أذمه      غدت به عيل الجموع يسار
ويوم انعضلنا زبنا ال محمد      بارودهم برميها قرار


معركة العدوة

كانت معركة فاصلة وقعت في قرية العدوة بالقرب من جبل سلمى عام 1205هـ/1791م بين قوات الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود بقيادة إبنه الإمام سعود الكبير مسنودة ب حلف الصايح من جهة وبين حلف آل جربا من قبيلة شمر وكذلك من قبيلة مطير وغيرهم بقيادة الشيخ مطلق الجربا وقد انتصرت فيها قوات الإمام. وتمت بعدها السيطرة التامة على جبال شمر وسقط حكم آل بقار العرفي في قفار وتم تنصيب الوهابي محمد بن عبد المحسن آل علي في حائل لكونه من أنصار تلك الدعوة (الوهابية) وقد سمي شيخ الجبل ، وسميت المنطقة منطقة الجبل بدلا من جبال شمر وهنا سقط حلف شمر عمليا وبقي شكليا اسميا لاسيما في نجد بينما قامت شمر كقبيلة في العراق .

فرية سفهاء آل علي في دولة شمر المزعومة !!! - ألف ياء نت - ...
alfyanet.forumarabia.com › ... › ألف ياء الشخصيات التاريخية‏
اقع جبال شمر(منطقة حائل) من (آل بعيِّـر) وحتى (آل سعود) : - ...
twitmail.com/email/68854613/48/false‏
رابعا : قبل نهاية (القرن الثاني عشر الهجري) بقليل وأثناء عهد الشيخ الجليل والمسن جدا حينها (إرحمة بن بقار) الملقب (كريم سبلا) انتهز أنصار تلك الدعوة وجود بعض ...
01‏/03‏/2014 - ... (1205هـ) عندما انتصرت الدعوة السلفية وسقط حكم جبال شمر العرفي الممتد في شيوخ آل بقار من آل بعير ، وتم حينها تنصيب أحد أنصار تلك الدعوة ، وهو ...
ما قبل معركة العدوة عام 1205هـ  ... لقد كانت السلطة المطلقة في جبال شمر لشيوخ آل بقار من آل بعير . الذين تزعموا حروب السيادة الطائية حتى تم النصر التام لحلف شمر بهزيمة حلف سنبس بقيادة الشيخ بهيج ... وهم من سلالة الزعيم الطائي الذي تزعم حلف شمر وهو القاضي الشهير عيسى ال أجود وهو بن الضبة بن خالد بن الوليد بن أركان بن محمد بن وهب بن طريف وينتهي نسبه إلى أجود قيس وهو بن الرضا بن حبيب بن قيس بن شمر .. الذي استعاد زعامة القيسيين من أبان سنبس الذين استحوذوا عليها في صدر الإسلام ...وقد استمرة زعامة آل بعير حتى سقط حكم آل بقار العرفي في قفار وتم تنصيب محمد بن عبد المحسن آل علي في حائل وهو من أنصار الدعوة ... وكان ذلك بعد معركة العدوة عام 1205هـ في جبال شمر....
في عام 1205هـ عصفت الوهابية بالإرث ... 12 شباط (فبراير) 2014
خلاصة القول المسنود عن : واقع جبال شمر ... 1 شباط (فبراير) 2014
مزيد من النتائج من alfyanet.forumarabia.com


معركة بقعاء

مضرب المثل في الحروب الدامية، وقعت في بلدة بقعاء التابعة لحائل في يوليو 1842 بين شمر بقيادة عبد الله وعبيد العلي الرشيد الشمري وبين أهالي القصيم جميعاً. وانتهت المعركة بنصر كبير لشمر . أدى فيما بعد إلى ضم القصيم لإمارة آل رشيد) حائل، بعد أن قتل سادة بلدات القصيم في تلك المعركة.


معركة المليداء هي معركة وقعت في 13 من جمادى الثاني عام 1308 هـ(24 يناير 1891) بين الأمير محمد بن عبدالله الرشيد أمير حائل ومعه أهل حائل وبوادي شمر والأمير حسن ال مهنا أبا الخيل أمير بريدة وزامل بن سليم أمير عنيزة ومعه أهالي عنيزة والبرزان من مطير و الشيابين من عتيبة و بعض من الدهامشه من عنزة المتواجدين في أطراف القصيم والمليداء مكان يقع في شرق مدينة بريدة انتهت المعركة بانتصار قوات محمد بن عبد الله الرشيد


معركة الصريف

وهي معركة حدثت في 17 مارس 1901 بين قوات مبارك الصباح ومعه عبد الرحمن بن فيصل آل سعود وسعدون باشا السعدون وصالح الحسن آل مهنا و سلطان بن الحميدي الدويش ضد قوات عبدالعزيز المتعب الرشيد من اهالي حائل و شمر في الصريف شمال شرق بريده إنتهت بإنتصار ابن رشيد.
ويُستشهد على ذلك بما نقله الباحث والمؤرخ أبو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري، عن سيف بن مرزوق الشملان في كتابه تاريخ الكويت، ما نصه :
" قصد الشيخ مبارك ، ابن رشيد بجيش كبير مكون من أهل الكويت والبادية وأهل نجد وعدد الكويتيين نحو (800) وهذه أسماء القبائل التي اشتركت في الحرب مع الشيخ مبارك وأسماء رؤسائها: الإمام عبد الرحمن الفيصل السعود وابنه الملك عبد العزيز ومن معهما من أهالي نجد ، آل سُليم أمراء بلدة عنيزة في نجد ، آل مهنا أمراء بلدة بريدة في نجد ورئيسهم صالح الحسن المهنا ، المنتفق ورئيسهم سعدون باشا المنصور ، الظفير ورئيسهم جُعيلان بن سويط ، مطير ورئيسهم سلطان الدويش ، العُجمان ورئيسهم أبوالكلاب محمد بن حثلين ، بنو هاجر ورئيسهم ابن شافي ، المرة ورئيسهم ابن فنيخير ، العوازم ورئيسهم مبارك بن دريع ، الرشايدة ورئيسهم محمد بن قريبيس ، سبيع ورئيسهم ظرمان أبو اثنين ، السهول ورئيسهم ابن جلعود ، عتيبة ، قحطان ، الرولة ". [1]
avatar
طش طاش
عضو فضائي
عضو فضائي

عدد المساهمات : 228
نقاط : 590
تاريخ التسجيل : 11/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى